300

by

لم أكن متحمسا ً لمشاهدة فيلم 300 , ظنا ً مني أنه كغيره من أفلام تحتوي على وحوش وصراع بين الخير والشر وما إلى ذلك , بعدها قررت كسر هذا الاعتقاد وقمت بشرائه على DvD هو ومثيله الكوميدي .

يحكي الفيلم قصة ملك سبارطة ليونايديس الذي رفض طلب ملك الفرس للاستيلاء على سبارطة مقابل أن يبقى ليونايديس ملكا ً عليها , وقرر مواجهته هو و 299 رجلا ً من أقوى رجاله عند أحد المعابر .

كانت عدد جيوش ملك الفرس عدد تاريخي لدرجة أنك ستشعر بأن المعركة الواحدة ستستمر مئة عام , ومما زاد بعظمة الـ 300 رجل الذين تصدوا لهم هو تغلبهم على الفرس معركة تلو الأخرى .

استمرت المعارك وفي كل واحد يبني رجال ليونايدس جدارا ً ضخما ً من جثث الفرس لدرجة يشابه فيها أسوار القلاع ! , وما كان بعدها إلى أن تقدم أحد الرجال الإسبارطيين (إفيالتس) بطلب من ليونايدس ليقاتل معهم (وهو يعاني من عاهة خلقية تجعله أشبه بالمسوخ) فاختبره مليكه وفشل في الاختبار (رفع الدرع الإسبارطي الثقيل) فرفضه ليونايدس .

أصيب إفيالتس بإحباط كبير , فخان الإسبارطيين بتبليغ ملك الفرس عن المعبر السري الذي يؤدي إلى إسبارطة وهنا ينتظر الإسبارطيين معركة الحسم التي خسروها , لكن بعد عشر سنوات من الهزيمة تغيرت النتيجة بإجتماع عشرة آلاف إسبارطي يقودون جيش جرار !

الفيلم من ناحية التصوير يجعلك تشعر بأنه قريب جدا ً إلى الـ animation, مما أعجبني في الفيلم هي الموسيقى التصويرية الرائعة التي لم نسمع مثيلا ً لها إلى في The Lord of the Rings و Troy .

جاء في ويكيبيديا :

ظهرت انتقادات للفيلم وعرضه للواقعة التاريخية كان أبرزها غضب واحتجاج مسؤولون حكوميون إيرانيون بينهم الرئيس أحمدي نجاد على عرض هذا الفيلم لعدة أسباب بينها أن الفيلم يظهر جيش ملك الفرس (زبركسيس) بالفارسية (خشايارشاه) وكأنه “جيش من البرابرة المتعطشين للدماء والمحتوي على أشباه بشر ومسوخ والذي بلغ عدده 2 مليون رجل والذي واجه 300 من الاسبرطيين”.

لن أطيل في شرح الفيلم خوفا ً من حرقه 😉 , جرب مشاهدته وسيعجبك إن كنت ممن يحبون الأفلام التاريخية .

  • نال تقييم 7,8 على IMDb .
  • قام بدور ليونايدس : Gerard Butler .
Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , ,

2 تعليقان to “300”

  1. firasoo Says:

    ” جرب مشاهدته وسيعجبك إن كنت ممن يحبون الأفلام التاريخية . ”


    مع احترامي لرأيك عزيزي بشر إلا أنني أختلف معه ، إن كنا جدلاً سنفترض أن هذا الفيلم – تاريخي – فهو حافل بالمغالطات التاريخية ، اسبارطة كانت مختلفة تماماً عن أثينا التي كانت مملكة الجمال والفنون والحكمة ، وتركت القوة العسكرية لجارتها التي اعتمدت التنشئة القاسية لأبنائها ، التاريخ يذكر أن الاسبارطيين كانوا يقتلون أولادهم ضعاف البنية لأنهم لا يصلحون للدفاع عنها ،والعيش ضمن بيئة تذكر كتب التاريخ اليوناني انها بيئة خشنة رجولية ..
    الفيلم يقدم أمور معاكسة تماماً .. مجلس شيوخ اسبارطي متردد ، جبان ، يخاف من الحرب ويسعى للخلاص منها بأي شكل .. امرأة تأمر وتنهى في مجلس الشيوخ مستعملة كل الوسائل – الشرعية وغير الشرعية – لإقناعهم بمساعدة ليونيداس ، وغير ذلك من المغالطات الكثيرة .
    ناهيك عن الضعف الواضح في السيناريو وانعدام الحبكة .. معارك متلاحقة يحاول عبرها المخرج التغطية على هذا الضعف باستخدام الجانب البصري ، والأنكى هؤلاء المردة والأقزام والكائنات الخرافية التي تجعلك لوهلة تشعر وأنك تتابع سيد الخواتم أو نارنيا !!

    الفيلم يصنف تحت بند فانتازيا لا أكثر ولا أقل ، نجح في إبهاره البصري معتمداً على التقنية .. في حين فشل بشكل ذريع في الجوانب الأخرى .

  2. uramium Says:

    الفيلم جميل وأذكر أنه كان ممتع ، أعتقد أن العمل على الكومبيوتر فيه تجاوز الجهد المبذول تمثيلياً على الارض ، أراه مادة ترفيهية أكثر منها فنية ، وبالنسبة للحديث عن الشق التاريخي:
    الشيء الوحيد المذكور بالتاريخ وورد في الفيلم ويمكن اعتباره صحيح ، هو مواجهة 300 جندي اسبارطي لجيش كبير عند معبر ساحلي ضيق.
    أفلام العطلة تكون من حيث السيناريو وشكلها العام موجهة للطلاب الخارجين من أجواء الدراسة والباحثين عن تسلية بدون “توجيع الراس” ، الأمر الذي يجدوه في إنتاجات هذا التوقيت

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: