A Walk to Remember .. نزهة للذكرى !

by

ربما قصص الحب أو الرومانس غالبا ً يجب أن تكون حزينة , يختفي في نهايتها البطل أو البطلة , وهكذا هو فيلم A Walk to Remember .

لاندن شاب طائش , يرافق أصدقاء مثله , يحتفلون لأوقات متأخرة , يقومون بأعمال خطيرة (كالقفز من مكان مرتفع في بحيرة) , يشربون الجعة وما إلى ذلك …

يعيش لاندن مع والدته المطلقة في منزلهما ويمتلك سيارته الخاصة , والده يعمل طبيب للقلب , أما جيمي فهي فتاة جميلة على الطراز القديم , تعيش مع والدها الذي يعمل قس في أحد الكنائس , والدتها متوفاة , يقوم لاندن بأعماله الغوغائية فيترتب على ذلك عقاب مدير المدرسة له فيأمره بتعليم الأطفال يوم السبت , إضافة لذلك يضعه في أحد المسرحيات كممثل فيها رغم أنه يكره هذه العادات .

يقوم لاندن بالاستخفاف بجيمي دائما ً هو وأصدقاءه , و فوق ذلك يطلب مساعدتها لك يحفظ النص المسرحي الذي طالما واجه صعوبة في حفظه , تتفق معه على ذلك شرط أن لا يقع في حبها , فكان جوابه بضحكة مليئة بالسخرية كونه يستخف بها دائما ً !

حان موعد عرض المسرحية , تظهر جيمي على وجهها الحقيقة بالفستان الأزرق الجميلة , امرأة لا ينقصها شي , فيها كل صفات الأنوثة , هي غير جيمي تلك الفتاة التي تضع عيناها في الأرض عندما تدخل إلى المدرسة , ذهبت ذلك اللباس العتيق التي ترتديه باستمرار , هي بنت المدرسة الوحيدة التي لا تمتلك أي أصدقاء , كل ذلك تغير في المسرحية !

المسرحية التي كانت البذرة الأولى لعشق لاندن بجيمي حينما كان من المطلوب أن تغني له في المسرحية :

لاندن بعد المسرحية لم يرى من الناس إلى جيمي , بدأ يعشقها , بدأ بالبحث عنها في صالة الطعام الخاصة بالمدرسة , بدأ يلاحقها .. وبدأت تتغير حياته !

حذرته في السابق من الوقوع في حبها , لكن هي بدأت تعشقه أيضا ً , بدأ لاندن بالتغيير في حياته , كتب طموحاته وأهدافه على ورقة , أصبح يقرأ الكتب , إبتعد عن زملاءه الذين كان يرافقهم في البداية ..

بدأ يخرج هو وجيمي , يذهبون للرقص , لمشاهدة النجوم , أخذها على حدود الولاية التي يعيشون فيها .

تستمر العلاقة بينهما برضى والدها القس الذي كان يرفض رؤية لاندن من باب أنه غير مؤمن , مع ذلك يظهر في الفيلم أن لا أحد يقدس ويحب ويعتني بجيمي أكثر من لاندن , حتى صارحته بالسر !

جيمي مصابة باللوكيميا منذ سنتين , بدأت دموع لاندن تسيل على خديه , حزن يخيم على قلبه يقود سيارته ولا يعرف الوجهة التي يذهب إليها .

باقي الفيلم اكتشفه بنفسك , الفيلم نال تقييم 7,1 في IMDb إلا أنني أراه تقييم ظالم والفيلم بنظري هو أفضل فيلم رومانس سمعت به أو تابعته , كتبه الروائي نيكولاس سباركس مستوحي قصة الرواية من حياة أخته التي هي بمثابة جيمي .

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: