Archive for the ‘في صميم الفن السابع’ Category

The Way Back

سبتمبر 22, 2011

the-way-back-movie

عن الفيلم

الفيلم من انتاج سنة 2010 وهو مستوحى من أحداث حقيقية جرت بين عامي 1940 و 1941 لمجموعة من السجناء هربوا من معتقل سياسي محاولين قطع 6500 كم سيراً على الأقدام لنيل حريتهم وهو من بطولة jim strugess و Ed Harris و Saoirse ronan.

التعليق

ماكتبته في الأعلى عرفته قبل متابعة الفيلم من خلال مواقع الانترنت ، وهي كما ترون لا تقدم مدخلاً مغرياً لمشاهدته ، قصة واقعية وعن هروب لمسافة طويلة ، اذا سيكون الفيلم كله اثناء هذه الرحلة ، وسوف يكون مملاً.

ماجرى حقيقة كان آسراً فالفيلم لا يترك لك فرصة حتى للتثاؤب ، حافظ مخرجه على إبقاء الإتصال مع المشاهد في سياق أحداثه ويتطور مع الأحداث ليضحي رابطاً يعلق المشاهد بالشخصيات في الفيلم،ويقدم بالإضافة إلى التشويق الذي يلف أحداثه، نظرة قريبة لما جرى بعهد ستالين من جهة وممراً لرسائل سياسية بالصميم من جهة أخرى.

لم يكن مجرد هروب ، كان إرادة في وجه اعتقال ظالم ولأسباب تراوح في دمع السخرية ، نجحت تركيبة الفيلم في تصوير أمور كثيرة مثل تغير النفوس بين جو المعتقل وخارجه ، حضور العنصر الأنثوي وأثره على تطور روابط وعلاقة المجموعة، وتقديم مفهوم الحرية بروئ مختلفة تصل درجة التناقض كما هي الحال بين شخصية المجرم ومصمم الهروب (وعلى خلاف واقعنا كانا صديقين طوال رحلتهما)، وكذلك غاية الهرب لدى منفذيه الأمر الذي كان أكثر وضوحاً في الفيلم.

بالنهاية الفيلم كان إضافة لرصيد كل ممثليه وبالأخص Saoirs ronan التي قد يكون البعض منكم شاهدها في فيلمها الأخير Hanna أو بسابقها مع المخرج Peter jackson : lovely bones ، وكذلك كولن فاريل الذي قدم دوراً طور فيه شخصية الخارج عن القانون والعابث كما في فيلمه الأول intersection.

أتمنى أن يعجبكم

رابط التحميل: على ThePirateBay

رابط الترجمة: على Subscene

رابط الفيلم على iMDB

الموجة ولعبة الأوتوقراطية

يوليو 23, 2011

 

wave

عن الفيلم

Die welle أو the wave الفيلم ألماني ، أنتج سنة 2008  ويقع بتصنيف الافلام السياسية / دراما

القصة

أستاذ في ثانوية بألمانيا يستلم مشروع لطلاب في مدرسته عن الأوتوقراطية، وكتجربة تعليمية لتقديم المشروع لهم يقوم بتحويل علاقته بمجموعة المشروع لنظام أوتوقراطي ، فينجح وتكون الكارثة

التعليق

ماهي الأوتوقراطية ، كيف تقدم نظام حكم مثله كفكرة ومادة تعليمية لمجموعة من المراهقين ممن يحيون ببيئة بعيدة عنها ، لك أن تبدأ بالحديث ونبش صفحات المراجع أمام الطلاب ، أو أن تزرعها في هذه المجموعة فيلمسوا مباشرة ماتقدمه لهم وما تأخذه منهم ومن غيرهم، ويبقى السؤال ، إلى أي درجة يمكنك السيطرة على النتيجة وكيف تضبط مقدار تشبع الفكرة عندهم.

رغم روعة وذكاء الفيلم كانت هناك مجموعة من المشاكل في تقدم وتركيب الأحداث تشعرون بها عند مشاهدته.

من الأفلام الغنية والمهمة ، واضافة من الاضافات المميزة للمكتبة السينمائية الألمانية، ليس “مجرد فيلم أوروبي آخر”

الفيلم حصل على 7.5 على imdb

رابط التحميل : DVD Quality و BD Quality

الترجمة: على subscene

Dorian Gray

يناير 20, 2010

dg

تمثيل

Ben Barnes,Colin Firth,Basil Hallward

التصنيف

روائي – خيالي

إنتاج

2009 – UK

التعليق

كنت قد دعوت رواد السنما في تدوينة سابقة إلى مشاهدة الفيلم والتعليق عليه في مبادرة أتمنى أن تنجح لخلق ناد للسينما بين روادها من الشباب السوري في عالم التدوين.

خطر ببالي تساؤل قبل مشاهدة الفيلم: مالذي يجعل أحدهم يقوم بإعادة إنتاج رواية سينمائياً للمرة الثالثة على التوالي، ما المغري بالأمر؟

الرواية أجمل من الفيلم ..!

هل من الممكن تبني هذه العبارة التي لطالما نذكرها في كل مرة نذكر فيها فيلماً سينمائياً يعتمد على رواية؟ كما في نسخ سينمائية لروايات Pride and prejudice أو love in the time of cholera  أو حتى Perfume: The murder story?

كانت جميع النسخ السينمائية السابقة من رواية Dorian Grayتتناول حرفية الرواية في كتابة سيناريو الفيلم على عكس هذه المرة والتي أراد منها كاتب السيناريو أن يتحدث عن مؤلف الرواية من خلال الشخصية الرئيسية في الفيلم، ذاهباً أبعد مما أراد مؤلفها من إظهار لشخصه فيها.

ابتعد سيناريو هذا الفيلم عن الروح الفلسفية للرواية وعن العبارات العميقة الموجودة في الرواية إلى خلق نسيج نفسي حاول أن يحلل فيه أوسكار وايلد إلى شخصيتين في الفيلم: اللورد هنري ودوريان غراي معاً.

ow

يمكنكم تصور الأمر بأن تكتبوا عن أنفسكم على أنها شخصين ، ليس بشكل فصامي بل بشكل متكامل ، أن تخرجوا ذلك الصوت الذي بداخلكم ويحدثكم عن نزاوتكم وما توقفون نداءه في ذواتكم لتصيروه شخصاً يحاوركم، يسير معكم، إن قمتم بهذا الأمر، هل ستتغير استجابتكم لذلك الصوت ، وإلى اي مدى؟ دوريان غراي تجاوز صوته الداخلي الممثل في اللورد هنري  إلى مرحلة  أفزعت اللورد هنري ذاته.

من ناحية أخرى من قرأ الرواية يلمس وبشكل قوي ميول أوسكار وايلد الشاذة ، وهو أمر تم دفنه بالسيناريو الجديد وأشير إليه بشكل سريع وكأنه مرحلة من مراحل تطرف دوريان في المجون، وليس بشكله الهادئ المشار له بنص أوسكار وايلد، بصراحة هناك أشياء كثيرة فشلت الكاميرا (برأيي) بنقلها للمشاهد، ربما الأمر متعمد ، وربما لغاية وضعها في إطار جديد ومناقشتها بلغة أخرى.

نهاية: دمج الرعب والفلسفة في نص واحد أمر معهود في مرحلة من مراحل الأدب الروائي الإنكليزي من لا يذكر “الدكتور جيكل والسيد هايد” الرواية التوأم لهذه الرواية والتي أعتقد إن إحداها تأثرت بالأخرى.

أجدد دعوتي لكم لمشاهدة الفيلم وأتمنى أن يعجبكم، الفيلم أخذ 6.6 في imdb وأعطيه 8.

Avatar: هل فاتني شيء؟

يناير 8, 2010

avatar-poster

بطولة

Sam Worthington,Giovanni Ribsi,Sigourney Weaver

التصنيف

خيال علمي

القصة

غزو للبشر على كوكب يبعد خمس سنين ضوئية عن الأرض لوجود مادة نادرة فيه مما يجعلهم في مواجهة مع سكان الكوكب الأصليين، يستخدم البشر في مواجهتهم تقنية محاكاة ذهنية بين عناصر منهم وكائنات تم تطويرها جينياً في مختبراتهم.

التعليق

إن كنتم من متابعي أخبار السينما ولو من بعيد لعلمتم الضجة الإعلامية العالمية المرافقة لإطلاق هذا الفيلم، أذكر أني قرأت عشرات المقالات حول الفيلم منذ بداية أخبار اختيار الممثلين إلى الإنتاج إلى موعد إطلاق الفيلم، وصولاً إلى تربعه على عرش قائمة شباك التذاكر لأسابيع عديدة الامر الذي يذكرنا بمجموعة الأفلام التي أخرحها كاميرون قبل هذا الفيلم.

وهو الأمر الذي دفعني إلى اختيار تاريخ وتوقيت ومقاعد لمشاهدة الفيلم في سينما سيتي في دمشق لا تشوبه شائبة فكان الحجز قبل يومين من موعد المشاهدة وبحفلة الساعة العاشرة ليلاً لتجنب أي تشويش يصاحب وجود شباب صغار في الصالة، الأمر الذي تبدد عند وقوفي بباب مجمع السينما حيث لم يكن هناك مكان لموطئ قدم فيه.

طوال الفترة التي فصلتني عن موعد العرض كنت أتمنى ألا يكرر الفيلم كمادة فنية ومحتوى ما لمسته في فيلم كاميرون السابق “تيتانيك” والذي طبع اسمه على أغلب بوسترات فيلم avatar تعزيزاً لموقف الفيلم التسويقي.

نقاط القوة

ميز الفيلم عدة أمور مثل المؤثرات المرئية المتفوقة التي عالجت تقريباً كامل مشاهد الفيلم والبيئة وتفاصيل عناصر القصة التي احتاجت مخيلة واسعة من مخرج الفيلم الذي قام بتأليف قصته (من ابتكار لأشكال مركبات ومخلوقات وتقنيات مستقبلية إلى توصيف قبيلة من مخلوقات فضائية مع كامل عاداتهم وطقوس مجتمعهم).

كذلك يسجل للفيلم توظيف عبقرية James Horner في تأليف الـ Soundtrack الخاص بالفيلم وكذلك تنفيذ شركتي Weta Digital و ILM Studios المملوكة من قبل جورج لوكاس مبتكر ومخرج سلسلة حرب النجوم للمؤثرات في الفيلم، الأمر الذي كان مطلوباً كون الفيلم يقارب من حيث التركيبة لعناصر حرب النجوم البيئية و”الكراكترية” فـ avatar يعتبر بشكل أو بآخر مقاربة لما ابتكره لوكاس في سلسلته.

خيبة الأمل

عند صدور فيلم تيتانيك قبل 13 عاماً حمل ضجة إعلامية مشابهة لما يجري اليوم مع فيلمنا هذا فالإنتاج كان ضخماً جداً ولكن بقصة كانت منتهى الابتذال، تلخصها أغلب أفلام الرومانسية التي سبقته من علاقة حب تربط فقير بغنية او غني بفقيرة، قطعت على الفيلم طريقه نحو الكمال، وهذا ما جرى مع فيلم Avatar.

لم يبذل على سيناريو الفيلم وحبكته الدرامية ما بذل عبقسة عناصره، أثناء مشاهدته كنت أشاهد قصة “الرقص مع الذئاب” لكيفن كوستنر المنتج قبل عشرين سنة أو “العالم الجديد” لكولن فاريل أو بوكاهونتاس لديزني حتى أني قرأت تدوينة ساخرة عن الفيلم ، أشارككم بقطعة منها

pocavatar

ملكية النص لـ slahfilm

في هذا النص يقوم المحرر بشطب بعض المفردات من قصة بوكاهونتاس الفتاة الهندية واستبدالها بمفردات من أفتار محولاً قصة الأولى للأخيرة، يمكننا القيام بذات الفعل مع قصة الرقص مع الذئاب أيضاً، ذات السيناريو وذات الأزمة والتداعيات، مع فارق بسيط عظيم في ذات الوقت أن تلك القصص هي الأصلية والأولى.

بصراحة أخرجني هذا الأمر بخيبة أمل كبيرة بل وبنتيجة أن الفيلم ربما قد وجه لجمهور المراهقين بالدرجة الأولى.. والأخيرة، ممن لم يصلهم وقع الأفلام المذكورة قصصياً.

والسؤال: هل  وصلت السينما الهوليودية إلى مرحلة نضب قصصية وتركيب أجزاء ناجحة من أفلام سابقة لصناعة أفلام جديدة؟ الأمر الذي يجلعنا نشاهد فيلماً كهذا ينافس أسماء مثل إصلاحية شوشانغ وحرب النجوم وسيد الخواتم والماتريكس بمؤثراته المرئية؟

بالنسبة لي تعلمت ألا أدخل صالة تعرض فيلماً لكاميرون بالحماس الذي حملته مؤخراً، وألا أصدق الفقاعات الإعلامية التي ما تلبث أن تنفجر بمرور عشرة أو عشرين دقيقة على بدء الفيلم.

الفيلم حصل على 8.7 على imdb و 7.4 على rotten tomatoes وأعطيه 7.5

اقتراحي أن تتركوا مشاهدته إلى أن يصدر على DVD أو BD (لم يحدد موعد الصدور بعد) أو على الأقل كـ R5 ، النسخة الحالية المقرصنة للفيلم هي بصيغة TS ، لا تستحق أن تحمل.

DISTRICT 9

سبتمبر 23, 2009

district_9

بطولة

Sharlto Copley

التصنيف

خيال علمي – دراما

القصة

مجموعة من الكائنات الفضائية تأتي للأرض كلاجئة ، وقصة الفيلم تتمحور حول تداعيات وجودهم على الأرض

التعليق

نحن البشر نكن العدائية لكل من وما يختلف عنا بالفطرة، ينطبق هذا الرأي على الاختلاف بانواعه ، ديني سياسي عرقي، أمر يسري بدمنا لانعترف به بقدر ما نعمل بموجب ما يمليه.

يوسع مؤلف ومخرج العمل هذا المفهوم برسم سيناريو يسقطه فيه على فكرة قدوم مخلوقات مسالمة من الفضاء وحلولهم بالأرض، مصوراً رد فعل البشر غريزياً حيال هذا الأمر محاولاً نقل رسالة تحيد رد الفعل هذا وتضعه بقيمة مطلقة، فالمسألة كما يراها ليست متعلقة بلون بشرة أو بكوننا الكائن الحي الأول تكويناً على هذه الأرض بل يتبع لطبيعتنا.

الفيلم ممتع ومميز ، أنصحكم بمشاهدته

حصل على مرتبة 65 من بين أفضل الأفلام عبر التاريخ و 8.5 من 10 على imdb واعطيه 9.

رابط تحميل الفيلم على التورنت بجودة R5

رابط الترجمة

iris

أغسطس 13, 2009

iris

بطولة :

Judi Dench,Kate Winslet

التصنيف :

بيوغرافيا ، دراما

القصة:

يسير الفيلم بمحورين ، الأول حياة الأدبية إريس مردوك في وقت صباها، والآخر في شيخوختها حيث تصاب بالزهايمر.

التعليق:

يقدم الفيلم سيناريو غني جداً في المشاهد التي تناقش الفترة الأولى في حياة الأدبية، حوارات ذكية وملهمة، باعثة على التأمل، استمتعت بها لدرجة لم أكن أترك سطراً واحداً من الحوار يفوتني، على عكس المرحلة المتأخرة من عمرها والتي أصابتني بشيء من القلق ووضعتني تحت رحمة تساؤلات مرتبطة ببعضها “كيف سنكون عندما نعيش الفصل الأخير من حياتنا” لم أشاهد الزهايمر، بالطريقة التي شاهدته بها في هذا الفيلم قبل الآن.

أنجت كيت ونسلت وجودي دينش الفيلم قليلاً من الملل الذي ينتابه في ثلثه الأخير، فهو كحال أي بيوغرافيا لن تتدخل أي مخيلة في سبك الأحداث، هي سبل القدر فقط، لكنها هذه المرة وفي هذا الفيلم مرسومة لفيلسوفة وأديبة تتحدث كلماتها عنها.

الفيلم حاز على 7.2 في IMDB واعطيه 6 (مالي زمان طالع من صدمة public Enemies)

فاز بأوسكار ورشح لاثنتين (عن أفضل ممثلة بدور رئيسي وأفضل ممثلة بدور مساعد للنجمتين) غير الجوائز العديدة التي نالها في المهرجانات العالمية وكانت 11.

فيلم Spring, Summer, Fall, Winter… and Spring

يوليو 6, 2009

spring_summer_fall_winter_spring

حول الفيلم

أنتج عام 2003 وهو كوري جنوبي حاصل على 11 عشر جائزة ورشح لسبعة غيرها وهو لمخرج يدعى Ki-duk Kim له أعمال سينمائية ناجحة أخرى مثل 3 Iron و Time

القصة

ناسك بوذي يعتزل الحياة في الطبيعة ويرعى طفلاً صغيراً، والفيلم يعرض تغير حياتهما عبر السنين

التعليق

عندما قمت بتحميل ملف ترجمة الفيلم ، وجدته أصغر بكثير من الحجم الطبيعي لترجمة فيلم ، وبتقريب مقبول أقل حتى الربع، ظننت في البداية أن هناك خللاً ما في الملف .. اكتشفت السبب في نهاية الفيلم، لم يكن هناك من حوار فيه.

يترك الفيلم مساحة الرؤية للعين، ليعيد صياغة وربط علاقة الانسان بالطبيعة وبالتحديد بفصول السنة مركزاً على التجدد فيها فيسقط مجريات العلاقة بين معلم وتلميذه عليها فتجدها كما في بيئة الفيلم تتغير بتغير فصل السنة.

يذكرني هذا الأمر برسم Vivaldi لملامح الفصول الأربعة بعمله الشهير والذي نجح فيه بخلق مقاربة موسيقية تصويرية لروحها، وربما نقترب من الحق إن قلنا أن هذا الفيلم يمثل إسقاطاً سينمائياً لتجربة فيفالدي

s08yz6

صورة من جو الفيلم

هناك إضاءات في الفيلم على تفاصيل في النفس البشرية برزت في انفعالات وتصرفات الناسك الشاب بحضور الفتاة إلى المعبد، هذا الجزء من الفيلم يعتبر من أعقد أجزائه تمثيلاً وقد نجح الممثل والمخرج بصون عفوية شخصية الناسك فيه.

نال الفيلم : 8.1 من 10 بـ 15135 تصويت وأعطيه 8.5

رابط الفيلم على imdb

تورنت الفيلم

الترجمة

Battle in Seattle

يونيو 24, 2009

battle_in_seattle

بطولة

Martin Henderson,Michelle Rodriguez,Woody Harrelson,Charlize Theron,André Benjamin

وحضور فخري لـ Ray liotta و Rade Sherbedzija

التصنيف

أحداث حقيقية – سياسي – دراما

سنة الصدور 2008

القصة

الأحداث التي وقعت بين المتظاهرين وقوات الشرطة في مدينة سياتل إثر انعقاد مؤتمر منظمة التجارة العالمية في نوفمبر 1999، والتي بدأت بشكل سلمي صامت وتفاقمت لتتحول لما يشبه المعركة.

التعليق

يقدم هذا الفيلم فرصة عيش تجربة لا نراها إلا عن بعد وكخبر سريع في إحدى النشرات، قد يمر على الذهن مروراً عابراً.. يقترب من جسم الحدث لدرجة تدفعنا للتفاعل بشكل ما فيه، ربما شدني هذا الفيلم لكون هذه النوعية من الأحداث نادرة لدرجة الرمزية عندنا .. ولا تأخذ بأحسن أحوالها الحجم والشكل الذي نشاهده في بلدان أخرى.

كذلك نجح في تقديم صورة التظاهر بأوجه عدة: من زاوية الناشطين ، الحكومة ، المؤتمرين والشرطة، رباعية اجتمعت في الحدث وتباين انعكاسه عليها، أعجبتني في هذا قدرة المخرج على تصوير ارتداد القلق والتوتر بين هذه العناصر الأربعة وتضخمه بينها ليصل للمرحلة التي انتهى بها.

أتصور أن هناك بعض المشاهد والأحداث في سياق الفيلم تم تزيينها، وخاصة في موقف حاكم سياتل من الأحداث وتصرفات بعض الشرطة في المراحل المبكرة جداً من الاشتباك والمتأخرة أيضاً، ربما يحتاج تقييم مصداقية الفيلم أحد الذين عايشوا الأحداث، أما بالنسبة لنا ، فهو بكل الأحوال تجربة جديدة ولو تصويرياً تستحق أن نشاهدها.

الفيلم على imdb نال 7 من 10 أعطيه ذات الدرجة.

تحميل الفيلم عبر التورنت

الترجمة